غرفة الشارقة تفتح باب التسجيل إلكترونيا في الدورة الجديدة من جائزة الشارقة للتميز للعام 2020

 
img

يستمر التسجيل في مختلف فئات الجائزة السبعة حتى نهاية شهر أكتوبر القادم

  • العويس: تمكين القطاع الخاص من قيم الجودة والريادة والابتكار لتحسين آدائه خاصة في ظل التطورات التي يشهدها الاقتصاد العالمي نتيجة لتداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد

 

الشارقة، 4 إبريل 2020

أعلن مجلس أمناء "جائزة الشارقة للتميز" التي تنظمها غرفة تجارة وصناعة الشارقة وتحظى برعاية كريمة من سمو الشيخ سلطان بن محمد بن سلطان القاسمي ولي العهد ونائب حاكم الشارقة، عن فتح باب التسجيل للجائزة للمنشآت الاقتصادية في دورتها الجديدة لعام 2020، وذلك اعتبارا من شهر إبريل الجاري على أن يستمر التسجيل في مختلف فئات الجائزة السبعة حتى نهاية شهر أكتوبر القادم.

ودعت غرفة الشارقة مجتمعي الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة ودول مجلس التعاون الخليجي إلى المشاركة في الجائزة للاستفادة من مزاياها العديدة، ومن الدورات والبرامج التوعوية التي ستنظمها الغرفة عن بعد خلال الفترة المقبلة حرصا على السلامة العامة نتيجة لانتشار فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19) والتي تهدف إلى تعزيز ثقافة الجودة والتميز المؤسسي، وتبني أفضل الممارسات في القطاع الخاص الإماراتي والخليجي.

أهم الجوائز على مستوى المنطقة

وأعرب سعادة عبد الله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة، رئيس مجلس أمناء جائزة الشارقة للتميز، عن شكر المجلس وتقديره للجهود التي بذلت في الدورة السابقة للعام 2019 من القائمين على الجائزة من فرق عمل ولجان تقييم وتحكيم ومستشارين وشركاء استراتيجيين، والتي أدت دورا كبيرا في ترسيخ مكانة الجائزة، والارتقاء بسمعتها كإحدى أهم جوائز تقدير المنشآت الاقتصادية المتميزة على مستوى المنطقة.

وحث سعادة عبدالله سلطان العويس، فريق عمل الجائزة على تكثيف الجهود للترويج لمختلف فئاتها، بما يُحقق رسالتها وسعيها الحثيث للمساهمة في ترجمة الرؤية الحكيمة لصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتفعيل دور القطاع الخاص في مسيرة التكامل الاقتصادي من خلال التركيز على تنمية منشآته وتطوير أدائه وكفاءته ليس على مستوى إمارة الشارقة فحسب بل على مستوى دول مجلس التعاون الخليجي.

تهيئة المناخ الاستثماري

وأكد العويس الحرص على تعزيز أهمية جائزة الشارقة للتميز ومكانتها وسمعتها كواحدة من أبرز المبادرات الاقتصادية الرامية إلى تطوير القدرات التنافسية وتهيئة المناخ الاستثماري لمجتمع الأعمال الإماراتي والخليجي وتمكينه من الاستفادة من قيم الجودة والريادة والابتكار بما يسهم في تحسين آدائه وتعزيز نمو الأعمال التجارية والصناعية وبناء اقتصاد مستدام، خاصة في ظل التطورات التي يشهدها الاقتصاد العالمي نتيجة لتداعيات انتشار وباء فيروس كورونا المستجد (كوفيد 19).

مفتوح لجميع المنشآت

من جانبها أوضحت ندى الهاجري المنسق العام للجائزة، أن باب التسجيل في الجائزة التي تعتمد على نموذج التميز الخاص بالمؤسسة الأوروبية لإدارة الجودة EFQM الذي يُعتبر إطارا إداريا شاملا يستخدمه أكثر من 30 ألف شركة كبرى في مختلف أنحاء العالم، مفتوح لجميع المنشآت والشركات الكبيرة والمتوسطة والصغيرة للتسجيل عبر الموقع والبريد الإلكتروني في فئات الجائزة السبع المتمثلة في جائزة الشارقة للتميز، وجائزة الشارقة للتميز الخليجية، وجائزة الشارقة الخضراء، وجائزة الشارقة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة، وجائزة الشارقة للمسؤولية المجتمعية، وجائزة الشارقة لرواد الأعمال، وجائزة الشارقة للتوطين الخليجية، لافتة إلى أن التسليم النهائي لملفات المشاركة من قبل المنشآت سيكون في نهاية نوفمبر 2020 ، لتبدأ بعدها عمليات التقييم في بداية شهر ديسمبر وتستمر حتى يناير 2021.

تطور دائم

ودعت ندى الهاجري المنشآت الاقتصادية في الشارقة والإمارات والخليج العربي إلى اغتنام فرصة المشاركة في الجائزة، والاستفادة من مزاياها التطويرية العديدة، مؤكدة أن فئاتها في حالة تطور دائم ومستمر، وذلك في إطار حرص غرفة الشارقة على المساهمة في تعزيز ثقافة التميز والجودة ضمن رؤيتها ورسالتها ومسؤوليتها في أن تكون القوة الدافعة للتنمية الاقتصادية في الإمارة والدولة، وأن تغدو مركزا إقليميا لتقديم أفضل الممارسات العلمية والعملية في المنطقة.

وتهدف جائزة الشارقة للتميز إلى نشر الحوكمة المؤسسية وتشجيع اعتماد معايير الجودة وأخلاقيات العمل، من خلال الاعتماد على منهجيات تحكيم تواكب أفضل الممارسات العالمية وأحدث نماذج التقييم المؤسسي، كما تلتزم بمساعدة شركات القطاع الخاص في الشارقة على تحسين أدائها وتعزيز مستوى جودة خدماتها وتطوير مسؤوليتها تجاه المجتمع، بالإضافة إلى تشجيع الممارسات الصديقة للبيئة وتعزيز دور المنشآت الاقتصادية في دفع عجلة التنمية المستدامة.

<